عطاء دون مقابل

ديسمبر 13, 2013 الساعة 8:40 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليقاً
الأوسمة:

يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على طريق رئيسي فأغلقه تماماً، ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس!!؟

مر أول رجل وكان تاجر كبير في… البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً: ” سوف أذهب لأشكو هذا الأمر، وسوف نعاقب من وضعها”.

ثم مر شخص ثان وكان يعمل في البناء، فقام بما فعله التاجر، لكن صوته كان أقل علواً، لأنه أقل شأناً في البلاد.

ثم مر 3 أصدقاء معاً، من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم، ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي، ثم انصرفوا إلى بيوتهم!!.

وبعد مرور يومين جاء فلاح من الطبقة الفقيرة، فلم يتكلم وإنما بادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها، وطلب المساعدة ممن يمر، فتشجع آخرون وساعدوه، ودفعوا الصخرة بعيدا عن الطريق.

وبعد أن أزاح الفلاح الصخرة وجد صندوقاً في طريقه وبالصندوق قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها: ” من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة، هذه مكافأة لك لأنك إنسان إيجابي بادرت لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها والصراخ

ما أحوجنا اليوم أن نساعد أنفسنا وغيرنا دون ألقاء اللوم على الآخرين والمجتمع والحكومة ، فما دمنا أعضاء في مجتمع واحد ومصيرنا مشترك فلابد أن نمد أيدينا جميعا لما تحتاجه بلادنا وأخص بهذا موضوع القمامة التي ملئت شوارعنا ونحن نلقي اللوم على الحكومات ولا ننظر أن هناك سلوكا خاطئا نمارسه بالقاء القمامة من الشرفات ليلا حتى لا يرانا أحد أو ألقاءها بالقرب من صندوق القمامة بطول ذراعنا فتتناثر القمامة في أرجاء المكان هناك سلوكيات كثيرة نمارسها في حاجة إلى تغيير ولنبدأ بتربيتنا لأطفالنا تربية تتناسب مع كوننا أنبل خلق الله على الأرض تربية  تعلى فينا الأحساس بالجمال والرقي هذا دور الأسرة ومن بعده المدرسة التي يعد دورها خطيرا في حياة كل فرد منا وكم تعلمنا من مدارسنا وفي هذا الموضوع لي لقاء آخر .

–   اليوم، الانسان هو من قام على خدمة جميع من على الارض.

 –     ما هو سبب منفعة العالم مقبول لدى الله ومحبوب، ودونه مردود لأن سبب هذا الظهور نجاة وإصلاح واتحاد واتفاق وراحة أهل العالم.      

–  خُلق الانسان لإصلاح العالم وعليه أن يقوم بخدمة اخوانه واخوته لوجه الله.

(ان التعاون والتبادل من خواص عالم الوجود وبدونه يصبح الوجود عَدَمًا. وفي مراتب الوجود عندما تنظر إلى قوس الصعود فانك ترى رتبة التعاون والتعاضد اعلى من الرُّتب الاخرى. ان آثار هذا الشأن القويم نراه في عالم النبات حيث انه أعظم من عالم الجماد كما ان رتبة الحيوان اكبر من رتبة النبات. لاحظ ان هذا الأمر العظيم في عالم الانسان موجود بكل اتقان حيث ان التعاون والتعاضد والتبادل غير منحصر في الجسم والامور الجسمية فقط بل في جميع المراتب والشؤون الظاهرية والمعنوية من عقول وافكار واراء واطوار واداب واثار وإدراكات وإحساسات وباقي الشؤون الانسانية. عليك أن تدرك هذه الروابط المتينة جيدا، وكلما ازدادت هذه الروابط متانة تقدمت الجامعة الانسانية في ميدان الرقي والسعادة ومن المستحيل أن ينجح أو يفلح الانسان من دون هذه الشؤون العظيمة).من الكتابات البهائية

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: