سر الحديقة الجميلة

مارس 29, 2013 الساعة 6:10 ص | أرسلت فى Uncategorized | 2 تعليقان
الأوسمة:

سر الحديقة الجميلة                               667
ذهبت سيدة عجوز للعيش بإحدى القرى كانت هذه القرية تبدو من بعيد وكأنها قطة نائمة تعيش في سلام ولكن الحال داخلها لم يكن كذلك كان أهل القرية يتشاجرون مع بعضهم البعض ……………..الجار الأسمر لم يكن يحب الأبيض والثاني كان يكن له نفس الشعور ……هذا الشخص بدينا جدا والشخص الآخر عجوز وذلك قصير القامة
وهكذا كان الحال كل شخص لم يكن يحب الآخر لأنه مختلف عنه ……. ضاعت أوقاتهم في انتقاد بعضهم بعضا بحيث لم يكن لديهم وقت لتعلم قيم كالمحبة وكيفية زرع الفضائل لأبنائهم
من بعيد راقبت السيدة العجوز الحكيمة وضع تلك القرية وشعرت بالحزن والتعاسة بسبب شجارهم وأرادت أن تساعدهم فجلست في تفكير عميق
وأخيرا توصلت للحل ………………….لابد أن تزرع حديقة وبدأت السيدة في زراعة الحديقة ويالها من حديقة ، كانت هناك زهور من كل نوع وشكل ( النرجس والفل والياسمين وعباد الشمس والتيوليب والتمر حنة والزنابق والبانسيه وكثيرا كثيرا من الأنواع والأحجام والأشكال .
أنجذب أهل االقرية بشدة لهذا التنوع الجميل وهذا الترحاب والمعاملة الحسنة التي كانت السيدة العجوز تستقبل به الناس من مختلف أشكلهم وألوانهم لقد احترمت تنوعهم واختلافاتهم فكانت تحيطهم بتلمودة وابتسامتها الرقيقة وأدبها الجم
أعتاد الناس على الذهاب يوميا لتك الحديقة ليستريحوا ممن هم فيه من صراعاتهم سويا وكانوا لا يدركون لماذا يجذبهم هذا المكان وبالقرية أماكن أخرى جميلة ولكنهم كانوا يشعرون فقط أن هذا المكان ينسيهم همومهم وشجارهم الدائم
لا حظ قادة القرية أن الناس بدأت تنجذب لتلك السيدة وحديقتها فدبت الغيرة منها ومن عدم انجذاب الناس لهم فعقدوا اجتماعا وقرروا أن يزرعوا هم الآخرين حدائق مماثلة للسيدة العجوز ليسترجعوا الناس مرة أخرى
ولكن كل زرع حديقته بما يحب هو من أزهار وبما تشتهر به بلاده الأصلية منها فالهندي زرع ورود غير الإفريقي والأوربي غيرهم وهناك سيدة من أستراليا زرعت ما تشتهر به بلادها وأحاط كل واحد منهم حديقته بسور طويل
كانت الورود تكبر ولكن هناك خطأ ما ………………………..
لم يحيط أصحاب هذه الحدائق ورودهم بالرعاية والحب والحنان كما ظلوا يتشاجرون من حديقته أجمل وأحلى وظل الخلاف قائما حتى نفر الناس مرة أخرى منهم وعادوا لحديقة السيدة الحكيمة …………………..حتى الزهور ذبلت وماتت
أخذ القادة مرة أخرى يفكرون ما سر هذه الحديقة الجميلة ياترى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كانت هناك طفلة صغيرة تراقب ما يحدث وقد أحبت السيدة العجوز ولازمتها طويلا لقد أدركت في نفسها وعلى قدر عمرها ماسر الحديقة فقامت بكل جد وجمعت جميع البذور التي تبقت من كل حديقة وزرعتها بحديقة منزلها فما يحتاج لشمس قوية زرعته تحت الشمس وما يحتاج للظلال زرعته في الظل وأدركت أي منها يحتاج للماء الكثير وأي منها يحتاج للقليل
لقد أدركت الطفلة أن جميع الزهور مختلفة عن بعضها البعض وأن كل منها له وقت معين للنمو والنضج والتفتح
وسريعا ما لاحظ الناس تنوع هذه الحديقة وجمالها وشذي رائحتها
وذات يوم وقبل أن تلمس الشمس أشعة المنازل كان هناك نسمات عطرة جميلة تمر على كل منازل القرية مما أيقظ أهلها ليبحثوا عن مصدرها فوجدوا أنفسهم في حديقة الطفلة الصغيرة التي رحبت بهم بكل محبة ودعتهم للدخول لقد اكتشفوا وقتها ما كان يجذبهم بحديقة السيدة العجوز
كما جاءت السيدة العجوز وأظهرت نفس اللطف والاحترام للجميع وقالت لهم إن بإمكان الجميع الحصول على السلام أذا تعلموا احترام كل اختلاف في الآخرين وتعلموا أن يعيشوا مع بعضهم البعض في تناغم وتآلف مثلما عاشت الأزهار والورود في حديقة واحدة

2 تعليقان »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

  1. قصه جميله جدا وعبقريه فى ايضاحاتها الوجدانيه والنفسيه والروحيه- – تفيد الصغار والكبار – شكرا وامتنانا

  2. شكرا أستاذ فوزي على تعليقك المثمر


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: