فِي الأَمَانَةِ إِنَّهَا بَابُ الاطْمِئْنَانِ لِمَنْ فِي الإِمْكَانِ وَآيَةُ الْعِزَّةِ

أكتوبر 3, 2012 عند 2:21 م | أرسلت فى Uncategorized | تعليق واحد

يحكى ان شاباً تقياً فقيرا أشتد به الجوع !

 

 

 مرّ على بستان تفاح .. وأكل تفاحة حتى ذهب جوعه

 ولما رجع إلى بيته ، بدأت نفسه تلومه…

فذهب يبحث عن صاحب البستان

 وقال له : بالأمس بلغ بي الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهذا أنا اليوم استأذنك فيها ..

 فقال له صاحب البستان :

 والله لا أسامحك بل أنا خصيمك يوم القيامة عند اللّـَه !

 فتوسل أن يسامحه إلا أنه ازداد إصرارا وذهب وتركه ..

 و لحقه حتى دخل بيته

 وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه إلى صلاة العصر..

 فلما خرج، وجد الشاب لا زال واقفاً

 فقال له الشاب : يا عم إنني مستعد للعمل فلاحاً عندك من دون اجر .. ولكن سامحني ..!

 قال له : أسامحك لكن بشرط !

 أن تتزوج ابنتي !

 ولكنها عمياء، وصماء ، وبكماء ، وأيضاً مقعدة لا تمشي فإن وافقت سامحتك ..

 قال له : قبلت ابنتك !

 قال له الرجل : بعد أيام سوف نعلن زواجكما ..

فلما جاء، كان متثاقل الخطى ، حزين الفؤاد ..

 طرق الباب ودخل

 قال له تفضل بالدخول على زوجتك..

 فإذا بفتاة أجمل من القمر ، قامت ومشت إليه وسلمت عليه ففهمت ما يدور في باله ، وقالت :

 إنني عمياء من النظر إلى الحرام ..

 وبكماء من قول الحرام ..

 وصماء من الاستماع إلى الحرام ..

 ومقعدة لا تخطو رجلاي خطوة إلى الحرام..

 وأبي يبحث لي عن زوج صالح فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من أجلها قال أبي أن من يخاف من أكل تفاحة لا تحل له..

 حري به أن يخاف الله في ابنتي فهنيئا لي بك زوجا وهنيئا لأبي بنسبك ”

وبعد عام أنجبت هذه الفتاة غلاما ..

 كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة أتدرون من ذلك الغلام ؟؟؟

 الإمام أبو حنيفه

(إِنَّ الأَمَانَةَ هُيَ الْوَسِيلَةُ الْعُظْمَى لِرَاحَةِ الْخَلْقِ وَاطْمِئْنَانِهِمْ.  لَمْ يَزَلْ وَلاَ يَزَالُ قِوَامُ كُلِّ أَمْرٍ مِنْ الأُمُورِ مَنُوطَاً بِهَا وَبِهَا تَسْتَنِيرُ وَتَسْتَضِيءُ عَوَالِمُ الْعِزَّةِ وَالرِّفْعَةِ وَالثَّرْوَةِ.  وَقَدْ نُزِّلَ مِنْ قَبْلُ هَذَا الذِّكْرُ الأَحْلَى مِنَ الْقَلَمِ الأَعْلَى:

   إِنَّا نَذْكُرُ لَكَ الأَمَانَةَ وَمَقَامَهَا عِنْدَ اللهِ رَبِّكَ وَرَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ.  إِنَّا قَصَدْنَا يَوْمَاً مِنَ الأَيَّامِ جَزِيرَتَنَا الْخَضْرَاءَ فَلَمَّا وَرَدْنَا رَأَيْنَا أَنْهَارَهَا جَارِيَةً وَأَشْجَارَهَا مُلْتَفَّةً وَكَانَتِ الشَّمْسُ تَلْعَبُ فِي خِلاَلِ الأَشْجَارِ.  تَوَجَّهْنَا إِلَى الْيَمِينِ رَأَيْنَا مَا لاَ يَتَحَرَّكُ الْقَلَمُ عَلَى ذِكْرِهِ وَذِكْرِ مَا شَاهَدَتْ عَيْنُ مَوْلَى الْوَرَى فِي ذَاكَ الْمَقَامِ الأَلْطَفِ الأَشْرَفِ الْمُبَارَكِ الأَعْلَى.  ثُمَّ أَقْبَلْنَا إِلَى الْيَسَارِ شَاهَدْنَا طَلْعْةً مِنْ طَلَعَاتِ الْفِرْدَوْسِ الأَعْلَى قَائِمَةً عَلَى عَمُودٍ مِنَ النُّورِ وَنَادَتْ بِأَعْلَى النِّدَاءِ يَا مَلأَ الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ انْظُرُوا جَمَالِي وَنُورِي وَظُهُورِي وَإِشْرَاقِي.  تَاللهِ الْحَقِّ أَنَا الأَمَانَةُ وَظُهُورُهَا وَحُسْنُهَا وَأَجْرٌ لِمَنْ تَمَسَّكَ بِهَا وَعَرَفَ شَأْنَهَا وَمَقَامَهَا وَتَشَبَّثَ بِذَيْلِهَا.  أَنَا الزِّينَةُ الْكُبْرَى لأَهْلِ الْبَهَاءِ وَطِرَازُ الْعِزِّ لِمَنْ فِي مَلَكُوتِ الإِنْشَاءِ.  وَأَنَا السَّبَبُ الأَعْظَمُ لِثَرْوَةِ الْعَالَمِ وَأُفُقُ الاطْمِئْنَانِ لأَهْلِ الإِمْكَانِ.  كَذَلِكَ أَنْزَلْنَا لَكَ مَا يُقَرِّبُ الْعِبَادَ إَلَى مَالِكِ الإِيجَادِ.  يَا أَهْلَ الْبَهَاءِ إِنَّهَا أَحْسَنُ طِرَازٍ لِهَيَاكِلِكُم 

 

  وأَبْهَى إِكْلِيلٍ لِرُؤُسِكُمْ خُذُوهَا أَمْرَاً مِنْ لَدُنْ آمِرٍ خَبِيرٍ.(من كتاب الواح حضرة بهاء الله ص55- المكتبة البهائية 

 

Advertisements

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.