ليتني أقابل من طردني

نوفمبر 9, 2009 الساعة 2:03 م | أرسلت فى مناجاة, مدونة, أطفال, القرآن الكريم, الأمانة, الأنجيل, الأطفال, البهائية, الحب, السلام, الشجاعة, حواديت, حضرة الباب, حضرة بهاء الله, عيد ميلاد سعيد, عيد الطفولة - اليوم العالمي للمرأة -, عروسة البحر | أضف تعليقاً
الأوسمة: ,

baby-1[1]

التحق شاب امريكى يدعى والاس جونسون بالعمل فى ورشه كبيره لنشر الاخشاب وقضى الشاب فى هذه الورشه احلى سنوات عمره حيث كان شابا قويا قادرا على الاعمال الخشنه الصعبه وحين بلغ سن الاربعين وكان فى كمال قوته واصبح ذا شأن فى الورشه التى خدمها لسنوات طويله فوجىء برئيسه فى العمل يبلغه انه مطرود من الورشه وعليه ان يغادرها نهائيا” بلا عوده.

فى تلك اللحظه خرج الشاب الى الشارع بلا هدف وبلا امل وتتابعت فى ذهنه صور الجهد الضائع الذى بذله على مدى سنوات عمره كله فأحس بالاسف الشديد واصابه الاحباط واليأس العميق واحس …. كما قال .. وكان الارض قد ابتلعته فغاص فى اعماقها المظلمه المخيفه لقد اغلق فى وجهه باب الرزق الوحيد وكانت قمه الاحباط لديه هى علمه انه وزوجته لا يملكان مصدرا” للرزق غير اجره البسيط من ورشة الاخشاب ولم يكن يدرى ماذا يفعل!!

وذهب الى البيت وابلغ زوجته بما حدث فقالت له زوجته ماذا نفعل ؟

فقال : سأرهن البيت الصغير الذى نعيش فيه وسأعمل فى مهنة البناء

وبالفعل كان المشروع الاول له هو بناء منزلين صغيرين بذل فيهما جهده ثم توالت المشروعات الصغيره وكثرت واصبح متخصصا فى بناء المنازل الصغيره

وفى خلال خمسة اعوام من الجهد المتواصل اصبح مليونيرا” مشهورا”

انه والاس جونسون الرجل الذى بنى سلسله فنادق هوليداى انه انشأ عددا لا يحصى من الفنادق وبيوت الاستشفاء حول العالم

يقول هذا الرجل فى مذكراته الشخصيه :لو علمت الان اين يقيم رئيس العمل الذى طردنى لتقدمت اليه بالشكر العميق لاجل ما صنعه لى

فعندما حدث هذا الموقف الصعب تألمت جدا” ولم افهم لماذا سمح الله بذلك

اما الان فقد فهمت ان الله شاء ان يغلق فى وجهى بابا” ليفتح امامى طريقا” افضل لى ولاسرتى

ثق أن الله معك بكل الظروف ؟؟ ليتنا نثق دائما اننا فى ايد الله مادمنا سائرين فى حماه ونقول المر الذى يختارة لى الله افضل من الشهد الذى اختاره لنفسى

( من كان لله كان الله له ومن يتوكّل عليه أنه هو يحرسه عن كل ما يضره وعن شر كل مكار لئيم).

(إن الإنسان لا يعلم ما هو خير ونفع له. إن علم الغيب مخصوص بذاته تعالى. قد يحدث أن يطلب الإنسان شيئا يراه حسنا من الحق جل جلاله وبعد ذلك يأتي كل الضرر منه ولهذا القى القلم الاعلى عليكم مقام التوكل والتفويض. من المعلوم والواضح لكل ذي بصر وإدراك بأن كل ما يظهر من الحق جلّ جلاله هو من مقتضيات الحكمة البالغة وإن فوّض الإنسان أمره وتوكّل على الله سيظهر ما هو مصلحته. يجب التمسك بالأسباب والتوكل على الله).  من الآثار البهائية

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: