قصص من حياة حضرة بهاء الله

سبتمبر 12, 2009 الساعة 9:56 ص | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليقاً

جاء أحد موظفي القنصلية الإيرانية إلى حضرة بهاء الله ذات يوم في بغداد ليبلغه بأن أحد الإيرانيين المتَّهمين بخيانة الحكومة يدَّعي بأنه من المخلصين لحضرته، إلا أنهم ترددوا في اتخاذ أي إجراء ضدَّه احتراماً لبهاء الله طالبين نصيحته في واجبهم تجاه ذلك الشرير.

أجابهم حضرة بهاء الله : ” أخبره أنه ما من أحد في العالم يملك الادّعاء بعلاقته بي سوى الذين يقتدون بي بأفعالهم وسلوكهم على شأن لا يمكن لأهل العالم أن يمنعوهم عن القول اللائق والذكر الحسن “. ثم التفت إلى آقاي كليم ( أخوه ) الذي كان حاضراً وقال:” حتى لو كان أخي يروِّج لعمل مخالف لمصالح الدولة أو الدين ويثبت عليه الاتهام في نظري، لكان مبعث سروري وتقديري أن أراه يعاقب عقاباً شديداً.

لذا فإن عليهم ألا يقبلوا وساطة أحد ولا ادِّعاءه بعلاقته بي طالما أنه يخطط ويقوم بعمل جدير بالازدراء . فترك موظف القنصلية المحضر المبارك بكل خضوع.


اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: