قصة بعنوان (من الصخر ينبت الزهر )

يناير 10, 2009 الساعة 10:53 ص | أرسلت فى Blogroll, Happy Birthday, Uncategorized, فضائل, كل عام وأنتم بخير, كرم, مناجاة, مدونة, والدين, أحلام, إيمان, القرآن الكريم, الأمانة, الأنجيل, الأطفال, البهائية, التوراة, الحب, الخدمة, السلام, الشجاعة, اسرة, بلوج, حواديت, حضرة الباب, حضرة بهاء الله, صور, عيد ميلاد سعيد, عالم واحد | أضف تعليقاً

untitled-12

عاش في مدينة (قزوين) بإيران رجل أخرس شرير مؤذي جدا ، شملت أذيته كل شخص طالت يداه دون تمييز ، ولم يكن في مقدور أحد التقرب منه أبدا.

بعد فترة من الزمن آمن هذا الشخص بالبهائية وأصبح بهائيا . وبدأت حالته بالتغيير فقد ترقت روحه وأصبح يعمل بكلمات الله التى تحثه على التسامح والمحبة فأصبح أكثر لطفا وهدوءا ، فأستغرب الناس من حالته الجديدة ، وبحثوا عن السبب ، وعلموا بخبر إيمانه وأدركوا سر هذا التبدل.

 وهنا أنقلب الوضع ، وأصبح الناس هم الذين يؤذونه ويضربونه ويشتمونه ويرمونه بالحجارة ، ويبصقون في وجهه وهو لا يرد عليهم.

 كان قلب هذا الأخرس كالصخرة الصماءلا تهزه أى مشاعر ، وبعد الإيمان بالأمر الجديد ، نبت فيه أوراد المحبة والعطف وأزهار الأدب والصبر .أنتهت

 خلال رحلة الحياة طالت أم قصرت نسعى دائما جاهدين أن تترقى أرواحنا وأن نكتسب الكمالات التى تهيئنا للحياة في العالم الآخر . ولا يوجد في الدنيا أقوى تأثيرا من كلمات الله عز وجل فهى الوحيدة القادرة على تغيير سلوكنا وتهذيب أرواحنا.

( ياابن الأنسان أركض في بر العماء ثم أسرع في ميدان السماء لن تجد الراحة إلا بالخضوع لأمرنا والتواضع لوجهنا ) الكلمات المكنونة – من الآثار البهائية

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: