قصة أعجبتنى ( أريد أن أغير العالم )

سبتمبر 27, 2008 عند 9:04 م | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

 

كُتب على قبر أحدهم ما يلي:
عندما كنت شاباً يافعاً ذا خيال خصب و طموح بلا حدود، كان حلمي أن أصلح و أغيّر العالم …لكن حينما نضجت و أصبحت أكثر فطنة ودراية، اكتشفت أن العالم لن يتغير حسب مزاجي، فقررت أن أكتفي بإصلاح و تغيير بلدي فحسب….

إلا أنه سرعان ما تبين لي أن هذا أيضاً بحكم المستحيل !

و لما تقدم بي السن، قمت بمحاولة أخيرة لإصلاح أقرب الناس إلي (عائلتي و أصدقائي المخلصين..
إلا أنني فوجئت برفضهم أي تغيير كذلك!

و الآن..و أنا أرقد على فراش الموت, اتضح لي فجأة أنه لو ركزت في البدء على إصلاح نفسي، لكنت مهدت الطريق على الأغلب لتغيير عائلتي التي كانت ستتخذني مثالاً….

من هذه الكلمات التي اعجبتي خرجت بان الانسان عليه بنفسه فاذا استطاع وجهد في ان يتحلى بالاخلاق الراضية المرضية وعمل بالاعمال الطيبة الطاهرة سيكون لبنة صالحة في تغيير هذا العالم المتناحر

فلندعو الله بقلوبنا صادقين ان يساعدنا ويؤيدنا ان نتخلق بالاخلاق الحسنة وان نعمل اوامر الله لنا ونخدم العالم بكل تفاني واخلاص دون تمييز من اي نوع حتى تكون اعمالنا ذات اثر

 

من مدونة شمس الحياة على الرابط التالي:
http://shamselhaya.maktoobblog.com/

Advertisements

:::::::::::: ثلاثة ملائكة صغار يناجون ربهم ::::::::::::

سبتمبر 23, 2008 عند 9:33 م | أرسلت فى Blogroll, Happy Birthday, Uncategorized, فضائل, كل عام وأنتم بخير, كرم, مناجاة, مدونة, والدين, أحلام, أطفال, القرآن الكريم, الأمانة, الأنجيل, الأطفال, البهائية, التوراة, الحب, الخدمة, السلام, الشجاعة, الصدق, الطاعة, العفة, العدل, اسرة, اغنية جميلة, بلوج, بنورة, براءة, حواديت, حضرة الباب, حضرة بهاء الله, دعاء, صور, صحراء, عيد, عيد ميلاد سعيد, عالم واحد, عروسة المولد, عروسة البحر | أضف تعليق
الأوسمة: ,

<a href=”“>

قصة أخرى من حياة حضرة بهاء الله ( نحن لا نريد إلا إصلاح العالم وسعادة الأمم)

سبتمبر 19, 2008 عند 7:20 ص | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليق

وصف المستشرق إدوارد براون الذي لم يكن بهائيا زيارته لبيت حضرة بهاء الله وتشرفه بمحضره المبارك :

أنتظر دليلي لحظة من الزمن ريثما خلعت حذائي وبحركة سريعة من يده سحب ستارة ، وبمروري من الباب أعادها ، فوجدت نفسي في غرفة كبيرة ، في صدرها أمتدت أريكة منخفضة ، ووضع في مقابل الباب كرسيان أو ثلاثة . وإن كنت  متصورا تصورا مبهما المكان الذي أنا ذاهب اليه ، ومن أنا قادم لرؤيته ،إذ لم  تعط لي إشارة واضحة حول ذلك ، إلا إنه قد مرت ثانية أو ثانيتين من الزمن ، وأخذتني الرهبة والذهول ،قبل أن أعرف معرفة تامة بوجود من فيها ، وحانت مني إلتفاتة إلى الركن، وحيث تلتقي الأريكة بالجدار، كان يجلس هيكل عظيم ، تعلوه المهابة والوقار ، وتتوج رأسه قلنصوة من الصوف ، من النوع المسمى عند الدراويش ” التاج” تمتاز بطولها ، وعند أسفل التاج  عمامة بيضاء صغيرة .وإنما الوجه الذي رأيته ، لا أنساه ولا يمكنني وصفه، تلك العيون البراقة النافذة التي تقرأ روح الشخص ، وتعلو جبينه الوضاح العريض القدرة والجلال ، وإنما أسارير وجهه وجبهته تنم عن عمر لا يصدقه الشعر الأسود القاتم ، مع لحية كانت تتماوج بوفرة مألوفة لغاية وسطه ، فلم أكن إذ ذاك في حاجة للسؤال عن الشخص الذي مثلت في محضره ، ووجدت نفسي منحنيا أمام من هو محط الولاء والمحبة التي يحسده عليها الملوك ، وتتحسر لنوالها عبثا الأباطرة .

وسمعت صوتا هادئا جليلا يأمرني بالجلوس ، ثم أستمر يقول الحمد لله إذ وصلت ، جئت لترى مسجونا ومنفيا ، نحن لا نريد إلا إصلاح العالم وسعادة الأمم ، وهم مع ذلك ، يعتبروننا مثيرين للفتنة والعصيان ، ومستحقين للحبس والنفي ، فأي ضرر في أن يتحد العالم على دين واحد وأن يكون الجميع إخوانا ، وأن تستحكم روابط المحبة والأتحاد بين بني البشر ، وأن تزول الإختلافات الدينية وتمحى الإختلافات العرقية ؟ ولابد من حصول هذا كله ، فستنقضي الحروب المدمرة والمشاحنات العقيمة ، وسيأتي ” الصلح الأعظم ” ألستم تحتاجون إلى ذلك في أروبا أيضا ؟ ؟ أليس ذلك ما تنبأ به السيد المسيح ؟  ومع ذلك فأنا نرى ملوككم وحكامكم ينفقون خزائنهم على وسائل تدمير الجنس البشري ، بدلا من إنفاقها على ما يؤدي إلى سعادته …ولابد من زوال هذه المشاحنات والبغضاء وهذا السفك للدماء وهذا الأختلاف ، حتى يكون جميع الناس جنسا واحدا وأسرة واحدة ، فلا يفتخر الأنسان أنه يحب وطنه ، بل يفتخر بأنه يحب جنسه .

هذه على ماأتذكر بعض الكلمات التي سمعتها من بهاء الله مع غيرها من الكلمات ، فلينظر الذين يقرؤونها وليحكموا بأنفسهم هل هذه الآراء تستحق القتل والسجن ؟ وهل ينتفع العالم بأنتشارها أم يخسر ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

 

 

::::::::::منــــــــــاجاة للأطفــــــــــال ::::::::::::

سبتمبر 11, 2008 عند 10:49 م | أرسلت فى Uncategorized | تعليق واحد

هُوَ اللهُ

 

إِلهِي إِلهِي هؤلاءِ الأَطْفالُ فُرُوعُ شَجَرَةِ الحَياةِ وَطُيُورُ حَدِيقَةِ النَّجَاةِ، لآلِئُ صَدَفِ بَحْرِ رَحْمَتِكَ وَأَوْرَادُ رَوْضَةِ هِدَايَتِكَ. رَبَّنا إِنَّا نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ وَنَتَضَرَّعُ إِلَى مَلَكُوتِ رَحْمَانِيَّتِكَ أَنْ تَجْعَلَنا سُرُجَ الهُدَى وَنُجُومَ أُفُقِ العِزَّةِ الأَبَدِيَّةِ بَيْنَ الوَرَى وَعَلِّمْنا مِنْ لَدُنْكَ عِلْمًا يا بهاءَ الأَبْهى.  ع ع

 

 

رَبِّ احْفَظْ أَطْفَالاً وُلِدُوا فِي يَوْمِكَ وَرَضَعُوا مِنْ ثَدْيِ مَحَبَّتِكَ وَتَرَبُّوا فِي حِجْرِ عِنايَتِكَ أَيْ رَبِّ إِنَّهُمْ غُصُونٌ نَشَأؤوا فِي حَدِيقَةِ عِرْفَانِكَ وَفُرُوعٌ نَمَوْا فِي أَيْكَةِ إِحْسانِكَ صِبْهُمْ نَصِيْبَ أَلْطافِكَ وَرَنِّحْهُمْ بِفَيْضِ غَمامِ إِكْرَامِكَ إِنَّكَ أَنْتَ الكَرِيمُ الرَّحْمنُ الرَّحِيمُ.   

قصة أخرى أثناء إقامة حضرة بهاء الله في الآستانة بتركيا

سبتمبر 8, 2008 عند 7:16 م | أرسلت فى Uncategorized, فضائل, والدين, إيمان, الأطفال, البهائية, اغنية جميلة, حواديت, دعاء | تعليق واحد
الأوسمة: ,

                                          

قابل حضرة بهاء الله أحد موظفي الدولة أثناء نفي حضرته باللآستانة وكان هذا الموظف يتفاخر بأنه يجيد التحدث بعدة لغات فدار بينه وبين حضرة بهاء الله هذا الحديث كما ذكره حضرته :

(زار كمال باشا هذا المظلوم يوما في الآستانة ودار حديثنا حول أمور تعود بالمنفعة على الأنسان ، عندما ذكر أنه يعرف عدة لغات أجبناه بقولنا : لقد ضيعت عمرك ، وكان الأجدر بك وبقية موظفي الدولة أن تجتمعوا وتختاروا في هذا المجلس إحدى اللغات المختلفة ، وكذلك خطا من الخطوط الموجودة أو تبتكروا لغة جديدة وخطا من الخطوط يدرسان للأطفال في كل مدارس العالم .وبهذه الصورة يتعلمون لغتين أحداهما لغة الوطن والأخرى اللغة التي يتكلم بها عموم أهل العالم . فلو تمسك الناس وعملوا بما ذكرنا لتشاهد الأرض كلها كبلد واحد ، ولوفروا على أنفسهم عناء تعلم اللغات المختلفة وتعليمها . أثناء وجوده بمحضرنا أبدى قبوله بذلك ، بل أظهلر فرحا وسرور عظيمين . بعد ذلك أخبرنا حضرته بأن يعرض الموضوع نفسه على موظفي الدولة ووزرائها حتى يجري حكمه في الممالك الأخرى . إلا أنه رغم زياراته المتكررة لنا فيما بعد من وقت لآخر لم يذكر قط هذا الموضوع ولو أن ما أقترح هو سبب إتحاد العالم وأتفاقهم )

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.