:::::::::التستّر على الخاطئين ::::::::::

أغسطس 8, 2008 الساعة 6:36 ص | أرسلت فى Uncategorized | أضف تعليقاً

لا يوجد في التّعاليم البهائيّة أمر أشد تأكيدًا  وأكثر بعدًا عن أيّة مساومات من أمرها بابتعاد المؤمن عن البحث في عيوب النّاس.  وقد تكلّم السّيد المسيح بشدّة في هذا الموضوع لكنّنا أصبحنا الآن نرى النّاس يعتبرون خطابة المسيح على الجبل تتضّمن “نصائح من الكمالات” لايمكن أن نتوقّع من الرّجل المسيحيّ العادي أن يسلك في أطوار حياته على مقتضاها.  وقد بذل بهاءالله وعبدالبهاء الجهد في إيضاح أنّهما يقصدان ما يقولانه من القوانين الإلزاميّة حول هذا الموضوع.  ففي الكلمات المكنونة نقرأ:-

 

       “يا ابن الإنسان لا تَنَفَّس بخطأ أحد ما دمت خاطئًا وإن تفعل بغير ذلك ملعون أنت وأنا شاهد بذلك”.

 

       “يا ابن الوجود لا تنسب إلى نفس ما لا تحبّه لنفسك هذا أمري عليك فاعمل به”.

 

       ويأمرنا عبدالبهاء أن:-

 

       “نصمت عن أخطاء الآخرين وأن ندعو لهم وأن نساعدهم بشفقتنا على تصحيح أخطائهم.

 

       “وأن ننظر دومًا إلى الحسن لا إلى القبيح، وإذا كانت لإنسان عشرة أعمال حميدة وعمل واحد قبيح، فعلينا أن ننظر إلى الأعمال العشرة الحميدة وننسى العمل القبيح.  وإذا كانت له عشرة صفات

 

ذميمة وصفة واحدة حميدة، فعلينا أن ننسى الصّفات العشر الذّميمة وننظر إلى الصّقة الواحدة الحميدة.

 

       “وأن لا ننطق بكلمة جارحة واحدة في حقّ شخص ولو كان ذلك الشّخص عدوّنا”

 

       وكتب إلى أحد المؤمنين :-

 

      “إنّ أسوأ خلق إنسانيّ وأكبر ذنب بشريّ هو غيبة النّاس وخاصّة إذا صدرت الغيبة عن أحبّاء الله.  ولو أمكن سدّ أبواب الغيبة سدًّا تامًّا وأطلق أحبّاء الله ألسنتهم بمدح غيرهم، فحينذاك تنتشر تعاليم حضرة بهاءالله وتصير القلوب نورانيّة والأرواح ربّانيّة وينال العالم الإنسانيّ السّعادة الأبديّة”

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اكتب تعليقُا »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: